مدرسة سلمنت الاعدادية المشتركة


 
الموقع الرئيسيالرئيسيةالتسجيلدخولمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ما هو واجب البرلمان تجاه المدرسة
الخميس 09 أكتوبر 2014, 2:18 pm من طرف زائر

» مراجعة على الحاسب الآلــــــــــى للصف الثالث الإعدادى ترم ثان
الأربعاء 01 مايو 2013, 10:46 pm من طرف mrprince

» اعمال الكنترول 2010 جديد
الثلاثاء 04 ديسمبر 2012, 11:14 pm من طرف hamdi22

» قصيدة ملكنا هذه الدنيا قرونا
السبت 23 يونيو 2012, 8:13 pm من طرف mr.said salem

» قصة أثر في القراءة
الأربعاء 06 يونيو 2012, 11:09 am من طرف جودة حسني

» فــن التواصـــل
الثلاثاء 29 مايو 2012, 3:22 pm من طرف جودة حسني

» الفـصـل الثـاني ـ مُـفـاجَـاة
الإثنين 28 مايو 2012, 1:10 pm من طرف جودة حسني

» الفــصـــل الأول ـ دُعــاء
الإثنين 28 مايو 2012, 1:09 pm من طرف جودة حسني

» الفصـل الثـامــن ـ العَـهْـدُ الجَــديـد
الإثنين 28 مايو 2012, 1:07 pm من طرف جودة حسني

برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
انت الزائر رقم
free counters
( مظهر الموقع من اختيارك ) الاستايلات




اسعار الذهب اليوم
اخبار الرياضة
شاطر | 
 

 وجوب محبته الرسول صلى الله عليه وسلم .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد ابو الخير



ذكر
الدولة: مصر
عدد المساهمات: 24
تاريخ التسجيل: 04/05/2010

مُساهمةموضوع: وجوب محبته الرسول صلى الله عليه وسلم .   الخميس 06 مايو 2010, 6:05 am

وجوب محبته الرسول صلى الله عليه وسلم .
إن محبته الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم واجبه علي كل مسلم بالكتاب والسنة واليكم بعض الآيات والأحاديث التي تدل علي وجوب محبته صلى الله عليه وسلم ولابد من تعريف لهذة الكلمة ومعناها
المعنى اللغوي للمحبة :
يقول ابن منظور في مادة "حبب " ما يلي: "الحب نقيض البغض، والحب الوداد والمحبة وكذلك الحب بالكسر" لسان العرب
ويقول الفيروزأبادي في مادة (الحب): " الحب: الوداد كالحباب والحب بكسرها والمحبة والحباب بالضم " القاموس المحيط
وهذا هو المعنى اللغوي للمحبة وهو يدور حول الود أو نقيض الكراهية والبغض .
ومعناها اصطلاحا :-
يقول القاضي عياض: "اختلف الناس في تفسير محبة الله ومحبة النبي صلى الله عليه وسلم وكثرت عباراتهم في ذلك وليست ترجع بالحقيقة إلى اختلاف مقال ولكنّها أختلاف أحوال،
المحبة اتباع الرسول كأنه التفت إلى قوله تعالى: ((قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ)) [آل عمران:31] وقال بعضهم: محبة الرسول اعتقاد نصرته والذب عن سنته والانقياد لها وهيبة مخالفته، وقال بعضهم: المحبة دوام الذكر للمحبوب، وقال آخر: إيثار المحبوب وقال بعضهم: المحبة الشوق إلى المحبوب، وقال بعضهم: المحبة مواطأة القلب لمراد الرب بحب ما أحب وبكره ما كره، وقال آخر: المحبة ميل القلب إلى موافق له، ثم قال: وأكثر العبارات المتقدمة إشارة إلى ثمرات المحبة دون حقيقتها، وحقيقة المحبة الميل إلى ما يوافق الإنسان "الشفا بتعريف حقوق المصطفي
أولا في القران الكريم:-
1- لقوله تعالى: {قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} الآية (24) من سورة التوبة.
وقال ابن كثير في تفسير هذه الآية أمر تعالى رسوله أن يتوعد من آثر أهله وقرابته وعشيرته على الله ورسوله وجهاد في سبيله فقال " وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها " أي تحبونها لطيبها وحسنها أي إن كانت هذه الأشياء " أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا" أي فانتظروا ماذا يحل بكم من عقابه ونكاله بكم. ولهذا قال " حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين "
فهذه الآية دليل واضح علي وجوب محبته صلى الله عليه وسلم لما فيها من التهديد الشديد علي من اثر علي حب الله ورسوله حب غيرهما من الأهل والمال والولد. ( تفسير بن كثير)


وقال أبو يوسف محمد زايد في كتابة عذب الكلام فيما يجب على الأنام

فكفى بهذا حضاً و تنبيهاً ودلالة وحجة على إلزام محبته ، ووجوب فرضها ، وعظم خطرها ، واستحقا قه لها  ، إذ قرع تعالى من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله ، وأوعدهم بقوله تعالى : (فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ) (التوبة : 24 ).ثم فسقهم بتمام الآية ، وأعلمهم أنهم ممن ضل ولم يهده الله ...

وهذه الآية الكريمة ، أعظم دليل على وجوب محبة الله ورسوله ، وعلى تقديمها على محبة كل شيء ، وعلى الوعيد الشديد والمقت الأكيد ، على من كان شيء من المذكورات أحب إليه من الله ورسوله ، وجهاد في سبيله . وعلامة ذلك أنه إذا عرض عليه أمران ، أحدهما يحبه الله ورسوله ، وليس لنفسه فيها هوى ، والآخر تحبه نفسه وتشتهيه ، ولكنه يفوت عليه محبوبا لله ورسوله ، أو ينقصه ، فإنه إن قدم ما تهواه نفسه ، على ما يحبه الله ، دل على أنه ظالم ، تارك لما يجب عليه .




ثانيا السنة :-
واليكم بعض الأحاديث الوردة في كتب الحديث:-

حدثنا مسدد، قال حدثنا يحيى، عن شعبة، عن قتادة، عن أنس ـ رضى الله عنه ـ
، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ‏"‏ ‏
.‏صحيح البخاري باب من الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه رقم 13
وحدثنا أبو اليمان، قال أخبرنا شعيب، قال حدثنا أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة ـ رضى الله عنه ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ فوالذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده ‏"‏ ‏.‏ رقم 14
ولما سمع عمر رضي اله عنه هذا الحديث قال للرسول صلى الله عليه وسلم :لأنت احب ألي من كل شيء الا نفسي التي بين جنبي ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم " لن يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسة " فقال عمر : والذي أنزل عليك الكتاب لأنت احب آلي من نفسي التي بين جنبي فإجابة الرسول قائل "ألان يا عمر " آي بلغت حقيقة الإيمان

و حدثنا يعقوب بن إبراهيم، قال حدثنا ابن علية، عن عبد العزيز بن صهيب، عن أنس، عن النبي صلى الله عليه وسلم ح وحدثنا آدم، قال حدثنا شعبة، عن قتادة، عن أنس، قال قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين ‏"‏ ‏.‏ صحيح البخاري ـباب حب الرسول صلى الله عليه وسلم من الإيمان رقم ،14 ،15

باب: حلاوة الإيمان.
و حدثنا محمد بن المثنى قال: حدثنا عبد الوهاب الثقفي قال: حدثنا أيوب، عن أبي قلابة، عن أنس، عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: (ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار). رقم 16
فهنا تجد لحب الرسول صلى الله عليه وسلم لحلاوة ونسال الله عز وجل أن يرزقنا حلاوة حب رسول الله صلى الله عليه وسلم .



مظاهر محبته صلي الله عليه وسلم:-

قد ذكر الجزائري في كتابة هذا الحبيب صلي الله علية وسلم بعض النقاط التالية:-

1- طاعته ، والاقتداء به ، ومحبة ما جاء به ودعا إليه ، ونصرته في دينه ونصرة المؤمنين به من آل بيته وصحابته والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .

2- توقيره وتعظيمة عند ذكرة وذكر شمائله ، وعند الوقوف علي قبرة للسلام علية وعلي صحابية ، وعند الجلوس في مسجدة والصلاة فيه ،
وذلك بخفض الصوت ، وغض البصر ، وعدم ارتكاب أي حدث فيه من قول أو عمل ،
وعدم اقرارة أو الرضا به .

ولذلك هناك علامات لهذه المحبة محبته صلي الله علية وسلم:

أن من أحب شيئاً آثره وآثر موافقته ، وإلا لم يكن صادقاً في حبه ، وكان مدعياً . فالصادق في حب النبي صلي الله علية وسلم من تظهر علامة ذلك عليه ،
وأولها الاقتداء به ، واستعمال سنته ، واتباع أقواله وأفعاله ، واجتناب نواهيه ، والتأدب بآدابه في عسره ويسره ، ومنشطة ومكرهة ،
وشاهد هذا قوله تعالى (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)ال عمران 31
وإيثار ما شرعه وحض عليه على هوى نفسه وموافقة شهوته ،
قال الله تعالى : (وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الحشر : 9 ).
و إسخاط العباد في رضا الله تعالى .
وعن سعيد بن المسيب ، قال : قال أنس بن مالك رضي الله عنه : قال لي رسول الله صلي الله علية وسلم : يا بني ، إن قدرت أن تصبح وتمسي ليس في قلبك غش لأحد فافعل .
ثم قال لي : يا بني ، و ذلك من سنتي ، ومن أحيا سنتي فقد أحبني ، و من أحبني كان معي في الجنة .
فمن اتصف بهذه الصفة فهو كامل المحبة لله ورسوله ، و من خالفها في بعض هذه الأمور فهو ناقص المحبة ، (هذا الحبيب للجزائري)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وجوب محبته الرسول صلى الله عليه وسلم .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» شعر الحروف الهجائيه في مد ح الرسول الله صلى الله عليه وسلم
» الطريق إلى محبة النبي *صلى الله عليه وسلم*

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة سلمنت الاعدادية المشتركة ::  :: -